Archive for the ‘قصص قصيرة’ Category

المحتال وزوجته..

أبريل 9, 2013
قرر المحتال وزوجته الدخول
إلي مدينة قد اعجبتهم
ليمارسا اعمال النصب و الاحتيال
على أهل المدينة
 
في اليوم الأول :
اشترى المحتال حمـــارا
وملأ فمه بليرات من الذهب رغما عنه ، وأخذه إلي حيث تزدحم الأقدام في السوق
 
لمح الحمـــار مراهقة في السوق فنهق فتساقطت النقود من فمه … فتجمع الناس حول المحتال الذي اخبرهم ان الحمــار كلما نهق تتساقط النقود من فمه
 
  بدون تفكيرا بدأت المفاوضات حول بيع الحمــار
واشتراه كبير التجار
بمبلغ كبير لكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب غبية
فانطلق فورا إلى بيت المحتال وطرقوا الباب قالت زوجته انه غيرموجود لكنها ؟! سترســـل الكلب وسوف يحضره فــــــورا .
 
فعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهـــرب لا يلوي على شيء ، لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماما الكلب الذي هرب . طبعا، نسوا لماذا جاؤوا وفاوضوه على شراء الكلب ، واشتراه احدهم بمبلغ كبير ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد ذلك
فأطلقت الزوجة الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك .
 
 
  عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرة أخرى فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوا البيت عنوة
فلــم يجــدوا سوى زوجته ، فجلسوا ينتظرونه ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها :لمـــاذا لم تقومي بواجبـــات الضيافة لهـــؤلاء الأكـــارم ؟؟ فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت .
 
فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكينا مزيفه من ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدر حيث كان هناك بالونا مليئا بالصبغة الحمراء ، فتظاهرت الزوجة بالموت
 
 
صار الرجال يلومونه على هذا التهور فقال لهم :
لا تقلقوا … فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع أعادتها للحياة مرة أخرى وفورا اخرج مزمارا
  من جيبه وبدأ يعزف فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا،
  وانطلقت لتصنع القهوة للرجال المدهوشين
 
  نسى الرجال لماذا جاءوا ، وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه منه بمبلغ كبير جدا ، وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات فلم تصحو، وفي الصباح سأله التجار عما حصل معه فخاف ان يقول لهم انه قتل زوجته فادعى ان المزمار يعمل وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته، فاستعاره التجار منه …. وقتل كل منهم زوجته
  وبعد أن طفح الكيل مع التجار ، ذهبوا إلى بيت المحتال ووضعوه في كيس وأخذوه ليلقوه بالبحر .ساروا حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فنــاموا
 
صار المحتال يصرخ من داخل الكيس ،فجاءه راعي غنم وسأله عن سبب وجوده داخل الكيس وهؤلاء نيام فقال له : بأنهم يريدون تزويجه من بنت
  كبير التجار في الإمارة لكنه يعشق ابنة عمه ولا يريد بنت الرجل الثري . طبعا أقتنع صاحبنا الراعي بالحلول مكانه في الكيس طمعا بالزواج من ابنة تاجر التجار، فدخل مكانه بينما اخذ المحتال أغنامه وعاد للمدينة .
 
ولما نهض التجار ذهبوا والقوا الكيس بالبحر وعادوا للمدينة مرتاحين . لكنهم وجدوا المحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم
  فسألوه فأخبرهم بأنهم لما القوه بالبحر خرجت حورية وتلقته وأعطته ذهبا وغنما وأوصلته للشاطيء وأخبرته بأنهم لو رموه بمكان ابعد عن الشاطيء لأنقذته اختها الأكثرثراء التي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم وهي تفعل ذلك مع الجميع .
 
كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون فانطلق الجميع إلى البحر والقوا بأنفسهم في البحر   ( عليهم العوض )
 
  وصارت المدينة بأكملها ملكا للمحتال

قصص ودروس

مارس 20, 2013

استيقظت امرأة ذات يوم وهي تقول لزوجها:
اليوم عيد الحب وقد حلمت بأنك أهديتني قلادة ذهبية مرصعة بالماس
ما معنى هذا الحلم؟
فقال لها زوجها في المساء سوف تعرفين
وعندما أتى المساء وجدت زوجها يحمل علبة أنيقة وأعطاها لها بمناسبة عيد الحب
وعندما فتحتها وجدت كتاب مكتوب عليه تفسير الأحلام
———————————————————————————-
يقال ان ملكا أمر بتربية 10 كلاب وحشية لكي يرمي لها كل وزير يخطئ فتنهشه وتأكله بشـراهة
في إحدى الأيام  قام أحد الوزراء باعطاء رأي خاطئ لم يعجب الملك، فامر برميه للكلاب فقال له الوزير انا خدمتك 10 سنوات وتعمل بي هكذا!!
أمهلني 10 أيام قبل تنفيذ هذا الحكم، فقال له الملك لك ذلك.
فذهب الوزير الى حارس الكلاب وقال له أريد ان أخدم الكلاب فقط لمدة 10 أيام فقال له الحارس وماذا تستفيد،
فقال له الوزير سوف أخبرك بالأمرلاحقاً فقال له الحارس لك ذلك فقام الوزير بالاعتناء بالكلاب واطعامها وتغسيلها وتوفير جميع سبل الراحة لها،
وبعد مرور 10 أيام جاء تنفيذ الحكم بالوزير وزج به في السجن مع الكلاب
والملك ينظر اليه والحاشية فاستغرب الملك مما رآه وهو ان الكلاب جاءت تنبح تحت قدميه فقال له الملك ماذا فعلت للكلاب فقال له الوزير خدمت هذه الكلاب 10 أيام فلم تنس الكلاب هذه الخدمة وأنت خدمتك 10 سنوات فنسيت كل ذلك ،طأطأ الملك رأسه وأمر بالعفو عنه ..
إهداء من القلب لكل الناس لا تنكروا العشرة بسبب موقف عآبر، ولا تمحوا الماضي الجميل مقابل موقف لم يعجبكم حتى لا تفقدوا أعز الناس و أحلى الذكريات.
———————————————————————————–
‏​‏​‏​الطيور تأكل النمل، وعندما تموت فإن النمل يأكلها
الظروف قد تتغير .. فلا تقلل من شأن أحد
———————————————————————————–
يمدحون الذئب وهو خطر عليهم
ويحتقرون الكلب وهو حارس لهم!
كثير من الناس  يحتقر من يخدمه، ويحترم من يهينه!
———————————————————————————-
القراءة تصنع إنساناً كاملاً، والمشورة تصنع إنساناً مستعداً، والكتابة تصنع إنساناً دقيقاً.
———————————————————————————-
من أراد النجاح في هذا العالم عليه أن يتغلّـب على أسس ومفاتيح الفقر الستة:
النوم – المال الحرام – الخوف – الغضب – الأتكال على الغير – المماطلة!
———————————————————————————
كما تتفاخــر بأجدادك، كن الفخر لأحفادك !
———————————————————————————-
قال رجل لصاحبه وهو يتأمل في القصور : أين نحن حين قسمت هذه الاموال ؟!
فأخذه صاحبه للمستشفى وقال له : وأين نحن حين قسمت هذه الأمراض ؟!
إذاً فاحمد الله على كل حال وفي كل وقت.
———————————————————————————-
‏​‏​​‏​‏​‏​قال أحد المتزوجينْ: المرأة گالحذاءيستطيع الرجل أن يغير ويبدل متى وجد المقاس المناسب له
فنظر الحاضرون إلى رجل حكيم كان بين الجالسين وسألوه: ما رأيك بهذا الكلام
فقال: ما يقوله الرجل صحيح تماما
فالمرأة كالحذاء في نظر من يرى نفسه قدماً
وهي كالتاج في نظر من يرى نفسه ملِكاً
فلا تلوموا المتحدث بل أعرفوا كيف ينظر إلى نفسه

إضافة ضرورية:
من يفكر هذا يعني أنه يرى أمه (…) وللأسف! فهل هي كذلك؟
للعقول الراقية!
———————————————————————————–
سألت بنت أبآهآ :
يآأبتي مآذآ أستر من جسدي ومآذآ أذَر

فـأجآب
اكشفي من جَسَدك قدرَ ما تتحملين من لفِح جهنّم
———————————————————————————–
عبارة عميقة
نحتاج أن نستحضرها في كل لباس
———————————————————————————–
‏​‏​‏​قيل لأعرابي :
لقد أصبح رغيف الخبز بدينار
فأجاب : والله ما همني ذلك ولو أصبحت حبة القمح بدينار أنا أعبد الله كما أمرني وهو يرزقني كما وعدني
———————————————————————————–
‏​في التاريخ الإسلامي
لم يکن هُناك إلا سِـتة
مفسرين للأحلام!
أما اليوم
ففي کُل مدينة ” عشرة ” مفسرين
لقد کثرت الأحـلَام في أيامنا ھذه لأننا
(أمّةٌ نائمــة)
———————————————————————————–
في الخندق
ربط النبي صلى الله عليه وآله وسلم
بطنه من الجوع
في عصرنا ربط المترفون معدتهم
من الشبع (للتخفيف)
———————————————————————————–
بعضهم
يؤمن بأن العين حق(اي الأصابه بالعين)
أكثر من إيمانه بأن الله خيرُ الحافظين..
———————————————————————————–
حكمة أعجبتني
كل الطرق مراقبة بأجهزة ضبط السرعة
إلا ” الطريق إلى الله تعالى مكتوب عليه:
(وسارعوا إلى مغفرة من ربكم)
فأسرع فيه كما شئت، فإن منتهاه الجنة بإذن الله ..
———————————————————————————–
تستحق إعادة إرسال
إضافة: حقيقة إنها تستحق مئة إعادة

النحله الملكه لا تورث الملوكيه لاولادها……ولا الرئاسه .هذا دستورهم

ديسمبر 12, 2012

 

الكثير منا يذكر قصة الأسد الذي اغتال مدربه ( محمد الحلو ) وقتله غدراً في أحد عروض السيرك بالقاهرة
وما نشرته الجرائد بعد ذلك من انتحار الأسد في قفصه بحديقة
الحيوان واضعاً نهاية عجيبة لفاجعة مثيرة من فواجع
.هذا الزمن

والقصة بدأت أمام جمهور غفير من المشاهدين في السيرك حينما استدار محمد الحلو ليتلقى تصفيق النظارة بعد نمرة ناجحة مع الأسد ( سلطان) ..

وفي لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأسنانه في ظهره!..

وسقط المدرّب على الأرض ينزف دماً ومن فوقه الأسد الهائج.. واندفع الجمهور والحرّاس يحملون الكراسي

وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن أن يخلص
…أباه بعد فوات الأوان

.ومات الأب في المستشفى بعد ذلك بأيام
أما الأسد سلطان فقد انطوى على نفسه في حالة
..اكتئاب ورفض الطعام

وقرر مدير السيرك نقله إلى حديقة الحيوان باعتباره
..أسداً شرساً لا يصلح للتدريب

وفي حديقة الحيوان استمر سلطان على إضرابه عن الطعام فقدموا له أنثى لتسري عنه فضربها في قسوة
!…وطردها وعاود انطواءه وعزلته واكتئابه

وأخيراً انتابته حالة جنون، فراح يعضّ جسده وهوى على ذيله بأسنانه فقصمه نصفين!!!.. ثم راح يعضّ ذراعه، الذراع نفسها التي اغتال بها مدرّبه، وراح يأكل منها في وحشية، وظل يأكل من لحمها حتى نزف ومات واضعاً بذلك خاتمة لقصة ندم من نوع فريد.. ندم حيوان أعجم وملك نبيل من ملوك الغاب عرف معنى– الــوفـــــاء — وأصاب منه
…!حظاً لا يصيبه الآدميون

…أسدٌ قاتل أكل يديه الآثمتين
درسٌ بليغ يعطيه حيوان للمسوخ البشرية التي تأكل شعوباً وتقتل ملايين في برود على الموائد الدبلوماسية وهي تقرع الكؤوس وتتبادل الأنخاب ثم تتخاصرفي ضوء الأباجورات الحالمة وترقص على همس الموسيقى وترشف القبلات
!في سعادة وكأنه لا شيء حدث

!..إنّي أنحني احتراماً لهذا الأسد الإنسان
!!!بل إني لأظلمه وأسبّه حين أصفه بالإنسانية

كانت آخر كلمة قالها ( الحلو ) وهو يموت .. أوصيكو
.ما حدش يقتل سلطان.. وصية أمانة ما حدش يقتله

هل سمع الأسد كلمة مدربه .. وهل فهمها؟
…يبدو أننا لا نفهم الحيوان ولا نعلم عنه شيئاً

إنّ القطة العجماء تتبرز ثم لا تنصرف حتى تغطي برازها بالتراب
هل تعرف تلك القطة معنى القبح والجمال..؟
وهي تسرق قطعة السمك من مائدة سيدها وعينها تبرق بإحساس الخطيئة فإذا لمحها تراجعت .. فإذا ضربها طأطأت رأسها في خجل واعتراف بالذنب
هل تفهم القانون؟؟؟
هل علمها أحد الوصايا العشر؟؟

والجمل الذي لا يضاجع أنثاه إلا في خفاء وستر .. بعيداً عن العيون، فإذا أطلّت عين لترى ما يفعله امتنع وتوقف
!ونكّس رأسه إلى الأرض
!!!هل يعرف الحياء..؟

وخلية النحل التي تحارب لآخر نحلة وتموت لآخر فرد في
!!حربها مع الزنابير..من علّمها الشجاعة والفداء..؟

وأفراد النحل الشغالة حينما تختار من بين يرقات الشغالة يرقة تحولها إلى ملكة بالغذاء الملكي وتنصبها حاكمة.. في حالة موت الملكة بدون وارثة
من أين عرفت دستور الحكم؟؟؟

..،والفقمة المهندسة التي تبني السدود
وحشرات الترميت التي تبني بيوتاً مكيفة الهواء تجعل فيها ثقوباً سفلية تدخل الهواء البارد وثقوبا علوية تخرج
..الهواء الساخن
!!!من علمها قوانين الحمل الهوائي؟؟

والبعوضة التي تجعل لبيضها الذي تضعه في المستنقعات أكياساً للطفو يطفو بها على سطح الماء.. من علّمها
!!قوانين أرخميدس في الطفو المذكوره في القرآن من قبل ذلك؟؟

ونبات الصبار، وهو ليس بالحيوان وليس له إدراك الحيوان، من علّمه اختزان الماء في أوراقه المكتنزة اللحمية
!!!ليواجه بها جفاف الصحارى وشح المطر؟؟؟

والأشجار الصحراوية التي تجعل لبذورها أجنحة تطير بها
أميالاً بعيدة بحثاً عن فرص مواتية للإنبات في وهاد رملية ،جديدة

والحشرة قاذفة القنابل التي تصنع غازات حارقة
،ثم تطلقها على أعدائها للإرهاب

.والديدان التي تتلون بلون البيئة للتنكر والتخفي
.والحباحب التي تضيء في الليل لتجذب البعوض ثم تأكله

والزنبور الذي يغرس إبرته في المركز العصبي للحشرة الضحية فيخدرها ويشلها ثم يحملها إلى عشه ويضع عليها بيضة واحدة.. حتى إذا فقست خرج الفقس
….!فوجد أكلة طازجة جاهزة

من أين تعلّم ذلك الزنبور الجراحة وتشريح الجهاز العصبي؟؟
ومن علّم تلك الحشرات الحكمة والعلم والطب والأخلاق والسياسة؟؟؟؟؟

لماذا لا نصدق حينما نقرأ في القرآن أنّ الله هو المعلم؟؟

ومن أين جاءت تلك المخلوقات العجماء بعلمها ودستورها
!!!إن لم يكن من خالقها؟؟؟؟

!!وما هي الغريزة..؟
!!أليست هي كلمة أخرى للعلم المغروس منذ الميلاد؟؟
!!!..العلم الذي غرسه الغارس الخالق

وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً ”
“ومن الشجر ومما يعرشون

ولماذا ندهش حينما نقرأ أن الحيوانات أمم أمثالنا ستحشر يوم القيامة؟؟

(“” وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون””)

(“” واذا الوحوش حشرت “”)

ألا يدلّ سلوك ذلك الأسد الذي انتحر على أننا أمام نفس راقية تفهم وتشعر وتحس وتؤمن بالجزاء والعقاب والمسؤولية؟؟!!.. نفس لها ضمير يتألّم للظلم
!!!والجور والعدوان؟؟؟

………..

من كتاب: رأيتُ الله

-للدكتور مصطفى محمود – رحمهُ الله

تيتي تيتي انكس مما رحتي اجيتي

سبتمبر 19, 2012
فد واحد اموره حيل تعبانه فنصحوه ان يذهب و يقابل الوالي عسى ان ينظر بحاله و يساعده في تحسينها…و بعد جهد جهيد و واسطات و رشاوي اخيراً تمكن من مقابلة الوالي
و بدأ بشرح حاله و كيف انه هو و زوجته و عياله يعيشون بغرفة واحدة و تشاركهم بها اخته و امه .. و هو معيلهم الوحيد و يشتغل يوم و يكعد 10 و توسل من الوالي ان يمد له يد العون و يساعده ..فنظر اليه الوالي و سأله : زين انت هم عندك دجاج؟ فاجابه : اي و الله مولانا مربي كم دجاجة ..تفيدنا بكم بيضة كل فترة و من تكبر نذبحها و ناكلها ..فسأله الوالي : وين يعيش الدجاج؟ فاجابه والله مسويلها قفص بره الغرفه..فغضب الوالي و قال له : و لك انت اشكد ظالم ..متخاف عليها من البرد و الحر و بعدين اكو احتمال تنباك او تاكلها الواوية …زين و هم عندك غنم؟
جاوبه: اي و الله عندي نعجة مربيها و هم نستفاد من حليبها و من تكبر نبيعها و نشتري وحدة زغيرة و نستفاد كم فلس و هم نكبر الجديدة و هكذا ..فسأله : زين و النعجة وين تبيتها؟ لتكلي بره الغرفة؟ ..جاوبه : اي و الله مولانا ابيتها بره ..فكله الوالي : ايباه و لك انت اشكد ظالم لعد .. ولك بابا هاي هم روح ..متخاف عليها من البرد و الحر و يجوز تنباك او ياكلها الذيب ؟ فجاوبه : و الله شتسوي مولانا اذا هيَّ هالغرفة و كلنا عايشين بيها..فكله الوالي : باوع هسه تروح و ترتب امورك بحيث تبيت الدجاج و النعجة وياكم بالغرفة و ترجع اشوفك بعد اسبوع حتى ننظر بامرك
كله : صار مولانا ..و طلعبعد اسبوع رجع صاحبنا من الفجر بباب الوالي ينتظر بلهفة شديدة جية الوالي
و اول ما اجه الوالي جيت عليه يبوس ايده و يكله لخاطر الله مولانا صار اسبوع ما ضكنه طعم النوم ..النعجة طول الليل تمعمع و المكان صار جايف من ريحتها و الدجاجات تكمز فوكانه و انترست الغرفة ضروك..الله يخليلك الكيلنه جاره
 فكله الوالي : يله بسيطة دروح و طلع النعجة ..بس دير بالك عليها و راقبها بالليل لايروح احد يبوكها او ذيب ياكلها و ارجعلي اسبوع الجاي نشوف وضعكفشكره و اندعا له وراح ..و بعد اسبوع هم رجع من الغبشة ينتظر الوالي ..و من قابله كله الوالي : ها اشلون وضعكم هالاسبوع ؟ جاوبه : و الله مولانا اشوه من الاسبوع القبله شويه خلصنه من ريحة النعجة و التمعمع مالتها ..بس هم الدجاجات دمرتنه هيَّ و ضروكها
كله الوالي : زين دروح و طلَّع الدجاجات بس رتب امورها زين و سويلها قفص زين و راقبها بالليل لا احد يبوكها او واوي ياكلها و ارجعلي اسبوع الجاي نشوف وضعك
فشكره و دعا له و ذهب الى بيته و عياله ..و عاد بعد اسبوع و قابل الوالي ..فسأله : ها اشلون وضعكم هالاسبوع؟ جاوبه : لا الحمد لله خلصنه من الدجاجات و وسخها و التقاقي مالتها و التكمز فوكانه طول الليل … على الاقل كمنا نكدر ننام و خلصنه من الريحة و الضروك
فكله الوالي: اي خوش الحمد لله يعني هسه صار وضعكم زين و ارتاحيتو…دروح و سلمنه على الاهل و لا تنسونه بالدعاء
فشكر الوالي و دعا له بطولة العمر و التوفيق لما فيه خير وصلاح الامة

قصة اشهر عيون في العالم

سبتمبر 19, 2012
قصة اشهر عيون في العالم
هي فتاةً أفغانية لما إلتقط لها أحد المصورين المشهورين صورة،وذلك قبل الحرب الأمريكية ضد طالبان…وبعد مرور 20 سنة من إلتقاط الصورة رجع المصور يبحث في أفغانستان عن الفتاة،وذلك بعدما إشتهرت عيون الفتاة وجنى منها المصور أموال طائلة، الى قريتها وجدها دمرت عن آخرها وتم تهجير كل ساكنيها،لكنه لم يكَل وأخذ يبحث وليس لديه إلا الصورة واصطدم بمشكل كبير وهو أن النساء كلهن منقبات هناك، ما
زاد في صعوبة الأمر…ومع ذلك أصر على البحث عنها…وخلص الى إمرأة من بين آلاف النساءقالت له أنها تعرف صاحبة العينين ودلته على بيتها في أحد الأرياف الأفغانية….ولما قصد بيتها،لم يرد الزوج أن يريه وجه زوجته….لكن بعد جهد جهيد وتوسل إستطاع إقناع الزوج….وفعلا أخذ لها صورة مبرزة عينيها وأرسل الصورة الى مختبر تحليل الشبكات العينية في الولايات المتحدة الأمريكية…وتمت مطابقة العينين…ومن حسن حظ المرأة التي كانت تعاني الفقر هي وزوجها وأطفالها،أمدهم المصور                            بنصيبهم من المال…وتخلصوا من فقرهم بشيء لم يكونوا يحسبونه…سبحان الله

قصة جديرة بالقراءة

يوليو 6, 2012

سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً… ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين.
قال لهم موظف الاستقبال “نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في
الدول العربية… فالمصاعد

مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10) ليلاً… وعليه فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد.. لأنها لو أغلقت لا تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا!… هذا هذا مفهوم؟؟ “
قالوا: “مفهوم”.
وفي اليوم الأول خرجوا للنزهة، وقبل العاشرة كانوا في سكنهم… لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي

يدركوا المصاعد… ولكن هيهات!!، فقد أغلقت المصاعد أبوابها.
توسلوا وكادوا يبكون!!!.. دون جدوى. ولذلك فقد أجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر السلالم (الدرج) مشياً على الأقدام.

قال قائل منهم: “أقترح عليكم أمراً… أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة الصعود في (25) طابقاً… ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى نصل إلى الغرفة”.

قالوا: “نعم الرأي.. توكل على الله وابدأ أنت

أولا ”

قال: “أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع من كثرة الضحك”

قالوا: “هذا ما نريد”… وفعلاً حدَّثهم بهذه الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين، ترتج العمارة لضحكهم.
ثم… بدأ دور الثاني فقال: “أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة قليلاً”.
فوافقوا.. فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى.
ثم جاء دور الثالث.. فقال لهم: ” لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصاً مليئة بالنكد والهمِّ

والغمِّ.. فقد سمعتم النكت.. والجد”
قالوا: ” قل.. أصلح الله الأمير!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم”.
فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغّص عيش الملوك!!.. حتى إذا ما وصلوا إلى باب الغرفة وكان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ، قال لهم: ” سأقص عليكم آخر قصة وأعظم قصة نكد في حياتي”.
القصة هي أن مفتاح الغرفة نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي!…

فأغمي عليهم.
القصة لها عِبرة
فالشاب منـّا يلهو ويلعب، وينكت ويرتكب الحماقات، في السنوات الخمس والعشرين الأولى من حياته.. سنوات هي أجمل سنين العمر.. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل ولا بحكمة.
ثم.. يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية

يتزوج.. ويرزق بأولاد.. ويشتغل بطلب الرزق وينهمك في الحياة.. حتى يبلغ الخمسين من العمر.
ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته (أو ما يتبقى من عمره) يبدأ النكد… فتعتريه الأمراض.. ويتنقل بين المستشفيات وينفق الأموال على
العلاج.. ويبدأ همِّ الأولاد.. فهذه طلقها زوجها.. وذلك بينه وبين
إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات تحتاج تدخل هذاالأب… وتتراكم عليه الديون التي يتخبط فيها من أجل إسعاد أسرته، فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين

حتى إذا جاء الموت.. تذكر أن المفتاح… مفتاح الجنة… كان
قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته.. فجاء إلى الله

مفلساً.. “ربِ ارجعون..”
ويتحسر و يعض على يديه “لو أن الله هداني لكنت من المتقين”
ويصرخ ” لو أن لي كرة..”
فيجاب
“{بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}”

هكذا بدأت قصة الحب

يوليو 1, 2012


أتعلمون ما هي سر العلاقة الوطيدة بين الحب الأعمى والجنون؟؟؟
إليكم هذه القصة القصيرة والمليئة بالكنايات والتشبيهات العادية والبليغة ففيها سر العلاقة الدفينة…
 
هذه قصه قصيرة رائعة بعنوان
 
 
 
 
هكذا بدأت قصة الحب

للشاعر سلطان الرواد
كتبها عام 2001
وحازت على جائزة أفضل قصه قصيرة
على مستوى جامعات الخليج العربي
 
أترككم معها
 

فى قديم الزمان

‏حيث لم يكن على الأرض بشر بعد

‏كانت ‏الفضائل والرذائل , تطوف العالم معاً

‏وتشعر بالملل الشديد

‏ذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية
 
اقترح الإبداع لعبة
وأسماها الأستغماية
أو الغميمة

‏أحب الجميع ‏الفكرة
والكل بدأ يصرخ : ‏أريد أنا ان أبدأ .. أريد انا ‏أن أبدأ

‏الجنون قال :- أنا من سيغمض عينيه ويبدأ العد

‏وأنتم ‏عليكم مباشرة الأختفاء

‏ثم أنه اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ

‏واحد , اثنين , ثلاثة

‏وبدأت الفضائل والرذائل ‏بالأختباء

‏وجدت ‏الرقه ‏مكاناً لنفسها فوق ‏القمر

‏وأخفت ‏الخيانة ‏نفسها في كومة زبالة

‏وذهب ‏الولع ‏بين الغيوم

‏ومضى ‏الشوق ‏الى باطن الأرض

‏الكذب ‏قال بصوت عالٍ :- سأخفي نفسي تحت الحجارة
ثم ‏توجه لقعر البحيرة
‏واستمر ‏الجنون :- ‏تسعة وسبعون , ‏ثمانون , واحد ‏وثمانون
‏خلال ذلك
‏أتمت كل الفضائل والرذائل ‏تخفيها
‏ماعدا ‏الحب
‏كعادته لم يكن ‏صاحب قرار وبالتالي لم يقرر ‏أين يختفي

‏وهذا غير مفاجيء ‏لأحد , فنحن نعلم كم هو صعب ‏اخفاء الحب

‏تابع ‏الجنون :- ‏خمسة وتسعون , ستة وتسعون , سبعة وتسعون

‏وعندما ‏وصل ‏الجنون ‏في تعداده الى :- المائة

‏قفز ‏الحب ‏وسط أجمة من الورد واختفى بداخلها

‏فتح ‏الجنون ‏عينيه ‏وبدأ البحث صائحاً :- أنا آتٍ ‏إليكم , ‏أنا آتٍ إليكم

‏كان ‏الكسل ‏أول من ‏أنكشف لأنه لم يبذل أي جهد في ‏إخفاء نفسه

‏ثم ظهرت ‏الرقّه ‏المختفية في القمر

‏وبعدها خرج ‏الكذب ‏من قاع البحيرة مقطوع النفس

‏واشار الجنون على ‏الشوق ‏ان يرجع من باطن الأرض

الجنون ‏وجدهم ‏جميعاً واحداً بعد الآخر

‏ماعدا ‏الحب

‏كاد يصاب بالأحباط واليأس في بحثه عن ‏الحب

واقترب الحسد من الجنون , ‏حين اقترب منه ‏الحسد همس في أذن الجنون

قال :- ‏الحب ‏مختفاً بين شجيرة الورد

إلتقط ‏الجنون ‏شوكة خشبية أشبه بالرمح وبدأ في ‏طعن شجيرة ‏الورد بشكل طائش

‏ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب

‏ظهر ‏ الحب من تحت شجيرة الورد ‏وهو يحجب عينيه بيديه والدم يقطر من ‏بين أصابعه

‏صاح ‏الجنون ‏نادماً :- يا إلهي ماذا فعلت بك ؟

لقد افقدتك بصرك

‏ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك ‏البصر ؟

‏أجابه ‏ الحب :- ‏لن تستطيع إعادة ‏النظر لي , لكن ‏لازال هناك ما تستطيع ‏فعله لأجلي
كن دليلي )
‏وهذا ماحصل من يومها

يمضي ‏الحب ‏الأعمى ‏يقوده ‏الجنون
 

اليهودي و العصفور

مايو 10, 2012
 

Description:
 http://3.bp.blogspot.com/-66PxWMAMlwc/TiZ0pTQpBnI/AAAAAAAAAF0/ZQvtCSVQF10/s320/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%258A%25D9%2587%25D9%2588%25D8%25AF%25D9%258A%2B%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25B5%25D9%2581%25D9%2588%25D8%25B1.JPG



 
اليهودي و العصفور
 

 
كان هناك عصفور جميل يقف فوق شجرة ويغرد بصوت جميل
ومر على هذا العصفور أشخاص من هذه الجنسيات،
فماذا سيفعل كل منهم ؟

الفرنسي : يغني مع العصفور ويقلد صوته
الإسباني : يرقص على أنغام صوت العصفور
الإيطالي : يرسم هذا العصفور على لوحة كبيرة
الهندي : يقوم بعبادة هذا العصفور وتقديسه
الصيني : يأكل هذا العصفور
الإنجليزي : يطلق النار عليه
الياباني : يصنع عصفور إلكتروني يماثل هذا العصفور بالشكل والحجم ويصنع جهاز لترديد نغمة هذا العصفور
الأمريكي : يصنع فيلم عن حياة هذا العصفور وعن جميع الأشخاص الذين مروا بهذاالعصفور
المصري : يقلد الفيلم الأمريكي ويقوم الممثل المصري بتمثيل دور جميع الأشخاص الذين مروا على هذا العصفور
السوري : ينتج مسلسلاً عن العصفور وقصة أجداده ( العصفور القديم ) حتى الآن ويقوم بوضع إسقاطات تاريخية وسياسية على حياة هذا العصفور العربي وتاريخه ونضاله القومي. . ..
السوداني : ينام على أنغام صوت العصفور

اليهودي : يبدأ بالبكاء
ثم يقوم بالمطالبة بملكية هذا العصفور باعتباره من نسل هدهد سليمان عليه السلام
ويطالب جميع الأشخاص الذين مروا على هذا العصفور بدفع ثمن مشاهدة هذا العصفور
و يطالب الصيني و الانكليزي بتعويضات عن قتل العصفور
و يطالب بنسبة من أرباح الفيلم الأمريكي والمصري
و يطالب بمحاسبة سوريا على تشويه تاريخ العصفور اليهودي و يتهمها بالإرهاب و يستغل نوم السوداني ليستوطن في دارفور..!!

 

قصة

أبريل 26, 2012

ثلاثة أصدقاء ماتوا في حادث سيارة وصعدوا إلى السماء، فقابلهم جبريل وقال لهم إنكم تحتاجون مواصلات في هذه الجنة لانٍ عرضها السموات والأرض. وراح اًنطي كل واحد منكم سيارة حسب أعماله على الارض قبل الموت. فسأل الأول وهو شاب إذا كان قد خان زوجته، فقال لجبريل: نعم. خنتها عشر مرات. فقال له جبريل سوف نعطيك سيارة فلوكسواجن. وسأل الثاني وكان شاباً أيضاً. فقال نعم. خنتها 3 مرات. فأعطاه سيارة مرسيدس. وسأل الثالث… وكان رجلاً في الستين من عمره. فقال الرجل: منذ أن تزوجت زوجتي قبل 40 سنة لم أنظر إلى امرأة أخرى. فأعطاه سيارة رولز رويس. وبعد فترة من الزمن كان الصديقان الشابان في سياراتيهما ومرا على الرجل الكبير وهو جالس في سيارته الرولز رويس وهو يبكي. فقالا له لماذا تبكي وقد أعطاك الله رولز رويس؟ فقال لهما: لقد مرت من هنا زوجتى وهذا ما جعلني

أبكي. فقال له أحدهما: يجب أن تكون مسروراً إذا رأيت زوجتك في الجنة. فقال لهما: المشكلة لكيتها راكبه بايسكل     ….. ؟؟

رجال بلا حقد

أبريل 26, 2012

هذه قصة حقيقية من تأريخ العراق
الحديث لا زال قسم من شخوصها
أحياء..وددت أن أرويها لكم لمغزاها
كان الباشا نوري السعيد رئيس وزراء
العراق يذهب صباحا لمكتبه منذ الصباح
الباكر ليكون أول من يدخل مبنى الوزراء
وفي الطريق كان هناك عامل كباب كلما
مرّ موكب الباشا البسيط يعترضه ويصرخ
بأعلى صوته شاتما ولاعنا (سلفه سلفاه
الباشا) ولم يعره أهتمام..تكررت الحالة
وأصبحت كل يوم..
طلب الباشا من أحد مساعديه أن يتحرى
عن هذا الشخص الذي يسبه يوميا وهل
لديه معتقل ومظلومية..
عاد الرجل ليخبر الباشا ان هذا العامل
رجل بسيط ليست له خلفية سياسية
وليست لديه مشكلة…
أمر بأحظاره..ولما دخل عليه ..
سأله الباشا: لماذا تعترض طريقي
وتسبني
أجابه العامل البسيط :
باشا..أني يوميتي 250 فلس وأنا صاحب
عائلة ويهذا المبلغ لا أستطيع أن أدخر وأتزوج
وعرفت أن السجين السياسي تصرف له الحكومة
يومية 400 فلس مع مأكله ومشربه..
فكلت بلكن يسجني الباشا لمن أسبه وأصير سجين
سياسي وأجمعلي جم فلس..؟؟؟؟
ضحك الباشا وأعطاه خمسة دنانير من جيبه الخاص
وأخبره لن يستطيع سجنه وما أعطاه من ماله الخاص
وأطلق سبيله…؟؟
كلما مرّ الباشا من أمام الكببجي يخرج رأسه من زجاج
النافذة للسيارة ويصيح له ضاحكاً (لو طك روحك ما
أسجنك)….؟؟؟؟؟؟؟