الدكتور/ صائب شوكت رائد الجراحة بالعراق

ولد الدكتور صائب شوكت في بغداد سنة 1898 من أبوين عراقيين حيث ينتمي إلى عائلة عريقة ومعروفة.
هو الأخ الأصغر لكل من السيد ناجي شوكت رئيس الوزراء الأسبق والدكتور سامي شوكت.
درس وتخرج من مدارس بغداد المحلية وهو في سن الخامسة عشرة من عمره.

 

تخرج من كلية حيدر باشا الطبية في أسطنبول سنة 1918.
كان الأول على دورته حيث كان عدد الطلاب 480 طالباً.

 

أرسل إلى برلين لإكمال تدريبه على يد الاستاذ (بير) الألماني.

 

حاز على درجة دكتوراه في الجراحة من جامعة برلين وكانت أطروحته حول علاج حصاة الكلية.

 

عاد إلى العراق في سنة 1920 مع مجموعة من أطباء الرعيل الأول مثل الدكتور أبراهيم الآلوسي، شاكر السويدي والدكتور هاشم الوتري لاحقاً.

 

في شباط 1922 عين جراحاً في مستشفى العام الجديد والذي استحدثته السلطات البريطانية لعلاج أفراد الجيش الهندي حيث بنيت بصورة بدائية من الطين واللبن والقصب وجذوع النخيل حيث عمل مع الدكتور كامبل مايكي البريطاني الجنسية.
فتح عيادة خاصة وكان يمارس عمله في أجزاخانة الاعتماد بالصابونجية صباحاً وبعد الظهر في أجزاخانة الصباح في منطقة قاضي الحاجات ويشمل معالجة الحالات الجراحية بالإضافة إلى إجراء تحاليل طبية.

 

في سنة 1923 أنتقل في عمله كجراح في المستشفى العام الجديد إلى المستشفى الملكي (المجيدية) حيث تم إخلاء المستشفى العسكري البريطاني إلى مستشفى الهندي في معسكر الهندي (الرشيد) جنوب بغداد.

 

عين مساعداً لمدير المستشفى الملكي وهو الدكتور دنلوب وهو بريطاني الجنسية وكان في الخدمة العسكرية ولكنه تخلى عن رتبته العسكرية واستمر في الخدمة المدنية.

 

كان من المتحمسين لتأسيس كلية الطب وذلك لسوء الوضع الصحي وقلة الأطباء آنذاك.

 

في سنة 1926 أرسل إلى بريطانيا لأغراض التدريب ومعرفة أصول التدريس والتحضير لافتتاح الكلية الطبية.

 

 

عند افتتاح الكلية الطبية سنة 1927، كان العراقي الوحيد بين أساتذة الكلية الأجانب.
عين استاذاً في الجراحة السريرية في الكلية الطبية لطلبة الصفوف المنتهية بالإضافة إلى كونه استاذاً في قسم التشريح العملي لطلبة الصف الأول والثاني.
في بداية سنين الكلية قام أيضاً بتدريس جراحة الأنف والأذن والحنجرة لطلبة الصف الرابع.
عين رئيس الوحدة الجراحية الثانية في المستشفى الملكي.
عين رئيس القسم الجراحي العام في المستشفى حيث تفرغ لتدريب الأطباء.
عين مدير لمستشفى الملكي العراقي.
قام بأعمال وخدمات لتطوير المستشفى وذلك لخدمة المرضى والمساعدة في تدريب الطلاب والأطباء.
وسع الردهات الأولية وأنشأ مرافق صحية كاملة.
شيد بناية ذو طابقين ومدفئة مركزية وتحتوي على ثمانية ردهات من 12-20 لأقسام الجراحة.
وسع صالة العمليات الكبرى الملحقة بالردهات الأولية أي بين الردهة الثالثة والرابعة.
شيد صالة عمليات كبرى متكونة من ثلاث قاعات جراحية مجهزة بأحدث الأجهزة والأدوات الطبية.
ساهم في تأسيس معمل لتصنيع محاليل الزرق.
ساهم في تأسيس معمل لتصنيع الحليب المبستر لمرضى المستشفى وخاصة الأطفال.

 

في سنة 1938 عقد في بغداد المؤتمر العربي الأول حيث عمل على تآخي الكليات الطبية العربية خاصة مع كلية الطب في القاهرة وقد ألقى الشاعر الكبير علي الجارم قصيدته والتي مطلعها: بغداد يابلد الرشيد ومنارة المجد التليد.
عين عميداً لكلية الطب في بغداد لأول مرة من تاريخ 9/1939 إلى 6/1941.
في سنة 1939 صدر كتاب تاريخ الطب في العراق للدكتور هاشم الوتري والدكتور معمر الشابندر حيث أشاد بإنجازات الدكتور صائب شوكت كواحد من المتحمسين لتأسيس الكلية وأبرز المساهمين في التدريس في الكلية.
ساهم في إيفاد عدد من الأطباء إلى أوروبا وبريطانيا للتخصص وهؤلاء كانوا الرعيل الأول لاساتذة الكلية العراقيين.

 

كان الدكتور صائب شوكت مثال للاستقامة والجدية حيث كان يحث الطلاب على الانتظام في الدوام والتحاقهم بقاعات الدروس والمختبرات وأجنحة المستشفى التعليمي.
استحدث نظام الاقامة للأطباء الجدد وما فيه من فوائد على تدريب الأطباء والحصول على الخبرة اللازمة.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: