مواكب جبران

 


مواكب جبران
وناي فيروز
من تتاح له الفرصة ان يزور واشنطن فلابد ان يزور شارع السفارات المسمى شارع
ماساتشوستش وهناك قريبا من السفارة البريطانيه سيشاهد تمثالا مشهورا هو
عبارة عن نحت لراس جبران خليل جبران وخلفه قطع من الرخام محفور عليها
عبارات من ادب هذا الكاتب والفيلسوف العربي
حيث تقول تلك العبارات
العمل حب مجسم
احبك يا اخي اينما كنت ومهما كنت
نحن نعيش اكثر لتقديس الجمال
Gibran Khalil Gibran
جبران خليل جبران كاتب خاطبت كلماته الوجدان وحاكت تعابيره العواطف والاحاسيس
وعانقت مخيلته العقول وصرخت اشعاره داخل جدار الخواطر والمشاعر الجياشه
وابكت صوره الافئدة العطشى الى بلوغ النشوة واسكرت لوحاته النفوس التواقة الى
فك قيود الواقع والابحار في الخيال والجمال وعبرت ابداعاته المحيطات على متن
سفن الخلود ورست على شواطئ العالم كافة وحلقت في الاجواء باجنحة السلام
والمحبه وايقظت معانيه ضمائر الاثرياء والحكام حيث افاقتهم من قبورهم المدفونة
تحت ظلام الليل الحالك وظلم البشر وسامرت روحه الانسان من كل لون وجنس ودين
تبدأ انفاس جبران الادبيه ذات الروح الشعري بموسيقاه عام 1905
فكان نبعا صافيا من ينابيع عاطفته الهادئة ووجدانه الهامس حيث يطل على قرائه
بلغة شاعرية حارة هي انعكاس للطبيعة الروحية التي تغنى بها جبران وعاش فيها
وتظهر له بعد ذلك عرائس المروج عام 1906
والارواح المتمرده عام 1908
وكانت مثالا ادبيا في فن الاقصوصه العربيه الحديثه حيث الزمان يتحد فيه
الماضي والحاضر وتشف الاشياء حتى تتخلص من اثقالها واشكالها وفيها
ثورة اصلاحيه تنطلق من رومانسية جبرانيه في تمردها على الظلم واثام الانانيه
في عناقها للبائسين من بني البشر لا تخلو من امتداد افلاطوني صوفي يذوب في
ابتهالات الحب والجمال والخلود صامدا في وجه العدميه والفناء حيث يعبر الالم
الجبراني ينبوع غبطة ومصدر خير ودعوة صادقة صريحة الى الحرية من اجل
قهر العذاب ووأد الاضطهاد وقبر الاستبداد وقتل البؤس وانقشاع ضباب الجور
وبعد ان يجرب الاقصوصه تظهر الاجنحة المتكسرة عام 1912
مثالا ادبيا لفن القصة فيدون جبران بادواته الفكرية والشعرية نفسها
اعترافاته العاطفية
ويعقبها بعد ذلك بدمعة وابتسامه عام 1914
التي تضمنت ما بين ست وخمسون قصيدة نثر هي في الحقيقة نثر شعري
او شعر نثري ويربط بينهما بعدان او مضمونان هما
المضمون الافلاطوني والمضمون الاصلاحي وهما مضامين عشقهما جبران
وعاش لهما رومانتيكيا ورمزيا وواقعيا مدافعا عن البائسين ناقما على الياس
والقنوط في حياة مجتمعه من خلال روح شعرية هي ربيبة الصورة بمعناها الفني
ووليدها المشروع منذ نشاة الشعر الاولى الى صيرورته الحالية وحتى ديمومته
المستقبلية
ومثل ذلك في العواصف عام 1920
التي تمثل طورا فكريا حينا او فن المقالة الادبية حينا اخر ولغة التشبيه الغنائي
الاوربي حينا ثالثا
وكتب جبران بالانكليزية
المجنون واليسوع ابن المسيح والنبي والهة الارض ورمل وزبد والتائه
وفي مجال الشعر فله قصيدة مطولة اطلق عليها عنوان المواكب وهي
مطولة شعرية رائدة في الادب العربي الحديث نسج على منوالها بعض
شعراء العربية المحدثين امثال نوري معلوف في بساط الريح
وشفيق معلوف في عبقر وعلي محمود طه المهندس في اشباح وارواح
واذا كانت القصيده اية قصيدة هي اداء فني بالافاظ وان الشعر فن وليس
رسالة اجتماعية كما قيل فان مواكب جبران قصيدة رومانتيكيه
رائعة استطاعت ان تحول الجدل الفلسفي في ماهية الوجود ةالانسان الى
لغة شعرية ذات شكل ذاتي نبيل في مثله وقيمه الاجتماعية فضلا عن
دلالاته الغنية الخالصة في هذا الميدان

انها قصيدة مكتظة بالرمز والايحاء اللذين يعبران عن فكر جبران ومدى
فهمه للانسانية في اطارها المادي والمعنوي
تتجلى في هذه القصيدة تاملات واشراقات انسانية تحمل في طياتها دعوات
الى اسمى حالة من حالات الحب والخير والمحبة مقرونة بحالة الطبيعة
التي قدسها الرومانسيين فجعلوها معصومة لا تخطئ ومنزهة من كل شر
موجود لدى الانسان فلا يوجد في الطبيعة ذل ولا حزن ولا خوف ولا عبوديه
ولا انانيه
قصيدة المواكب التي ظهرت في عام 1919 تقع في 203 بيتا شعريا كما
ظهرت في الطبعة الثانية في المجموعة الكاملة لمؤلفات جبران التي قدم
لها واشرف على تنسيقها ميخائيل نعيمه
ولكون المواكب قصيدة طويلة فقد اخترت منها بعض المقاطع
لكي يطلع القارئ على النمط الشعري والفلسفة التي يكتنفه هذا الشعر
الخيرفي الناس مصنوعٌ اذا جُبروا
و الشرُّ في الناس لا يفنى و إِن قبروا
و أكثر الناس آلاتٌ تحركها
أصابع الدهر يوماً ثم تنكسرُ
فلا تقولنَّ هذا عالم علمٌ
و لا تقولنَّ ذاك السيد الوَقُرُ
فأفضل الناس قطعانٌ يسير بها
صوت الرعاة و من لم يمشِ يندثر
* * *
ليس في الغابات راعٍ………لا…و لافيها القطيعْ
فالشتا يمشي و لكن………… لا…يُجاريهِ الربيعْ
خُلقَ الناس…عبيداً……… للذي يأْبى الخضوعْ
فإذا ما هبَّ… يوماً……… سائراً سار الجميعْ
* * *
أعطني النايَ و غنِّ……… فالغنا يرعى العقولْ
و أنينُ الناي أبقى……… من… مجيدٍ و ذليلْ
 

و قلَّ في الأرض مَن يرضى الحياة كما
تأتيهِ عفواً و لم يحكم بهِ الضجرْ
لذلك قد حوَّلوا نهر الحياة الى
أكواب وهمٍ اذا طافوا بها خدروا
فالناس ان شربوا سُرَّوا كأنهمُ
رهنُ الهوى و عَلىَ التخدير قد فُطروا
فذا يُعربدُ ان صلَّى و ذاك اذا
اثرى و ذلك بالاحلام يختمرُ
فالأرض خمارةٌ و الدهر صاحبها
و ليس يرضى بها غير الألى سكروا
فإن رأَيت اخا صحوٍ فقلْ عجباً
هل استظلَّ بغيم ممطر قمرُ
* * *
ليس في الغابات سكرٌ……… من مدامِ او خيالْ
فالسواقي ليس فيها……… غير اكسير الغمامْ
انما التخدير ُ ثديٌ………… و حليبٌ…للانامْ
فاذا شاخوا و ماتوا…………بلغوا سن الفطامْ
* * *
اعطني النايَ و غنِّ………فالغنا خير الشرابْ
و أنين الناي يبقى…… بعد أن تفنى الهضاب
 

و الحرُّ في الأرض يبني من منازعهِ
سجناً لهُ و هو لا يدري فيؤتسرْ
فان تحرَّر من ابناءِ بجدتهِ
يظلُّ عبداً لمن يهوى و يفتكرُ
فهو الاريب و لكن في تصلبهِ
حتى و للحقِّ بُطلٌ بل هو البطرُ
و هو الطليقُ و لكن في تسرُّعهِ
حتى الى اوجِ مجدٍ خالدٍ صِغرُ
* * *
ليس في الغابات حرٌّ………… لا و لا العبد الدميمْ
انما الأمجادُ سخفٌ……………و…فقاقيعٌ…تعومْ
فاذا ما…اللوز القى………… زهره…فوق الهشيمْ
لم يقلْ هذا حقيرٌ………… و انا المولى الكريمْ
* * *
اعطني الناي و غني…………فالغنا مجدٌ…اثيلْ
و أنين…الناي ابقى…………من زنيمٍ و جليلْ
 
اعطني الناي و غنِّ………وانس ما قلتُ و قلتا
انما… النطقُ…هباءٌ……… فأفدني ما… فعلتا
هل تخذتَ الغاب مثلي…… منزلاً…دون…القصورْ
فتتبعتَ… السواقي……… و تسلقتَ الصخورْ
هل…تحممتَ… بعطرٍ……… و تنشقت……بنورْ
و شربت الفجر خمراً……… في كؤُوس من اثيرْ
هل جلست العصر مثلي…………بين جفنات العنبْ
و العناقيد……تدلتْ………… كثريات……الذهبْ
فهي للصادي عيونٌ……… و لمن جاع…الطعامْ
و هي شهدٌ و هي عطرٌ……… و لمن…شاءَ…المدامْ
هل فرشتَ العشب ليلاً……… و تلحفتَ… الفضا
زاهداً…في ما سيأْتي……… ناسياً ما قد مضى
و سكوت…الليل بحرٌ…………موجهُ في مسمعكْ
و بصدر…الليل قلبٌ…………خافقٌ في مضجعكْ
اعطني الناي و غنِّ…………و انسَ داًْ و دواء
انما…الناس سطورٌ………… كتبت…لكن بماء
ليت شعري اي نفعٍ…………في اجتماع و زحامْ
و جدالٍ و ضجيجٍ…………و احتجاجٍ و خصامْ
كلها… انفاق…خُلدٍ…………و خيوط العنكبوتْ
فالذي…يحيا بعجزٍ…………فهو في بطءٍ يموتْ

المواكب قصيدة ذات حوار فلسفي ذي صوتين صوت الشيخ المجرب الحكيم
الذي يمثل الحكمة الناضجة المستمدة من تجربة السنين والحياة
وقد اتخذ الشاعر فيها بحرالبسيط نغما له
والصوت الثاني هو صوت الشاب الذي يرمز الى الطبيعة بعفويتها وعنفوانها
وقد اتخذ فيها الشاعر بحر مجزوء الرمل نغما له
ولعل اختيار جبران بحرين مختلفين من بحور الشعر في هذه القصيده قد يكون اكثر
وقعا وتعبيرا في اتجاهين مختلفين في الحياة
اما عنوان القصيده المواكب الذي وضعه جبران فهو يرمز الى معتقدات الناس
ومقاييسهم الخاطئة
ان نغم الناي الذي يبدو قرارا او نداءا يحث الناس ويدعوهم الى الغاب او الطبيعه
اراد جبران في مواكبه ان يهدم الثنائية ويزيل الفوارق والفواصل ليردها جميعا
الى الوحدة الكونية التي تمثلها الغاب حيث يمنح هذا التعبير بعدا فلسفيا
تتالف المواكب من ثمانية عشر نشيدا كل نشيد يعد لوحة جميلة بما تحمله من
حوار فكري
الصوت الاول والصوت الثاني والقرار
وجبران في مواكبه التي كتبها بدم القلب وعصير الروح يتغنى بافراح الانسانية
وهو اول اديب عربي في العصر الحديث جهر بايمانه المطلق بوحدانية الوجود
 
وعن الاديب والشاعر جبران خليل جبران

هو فيلسوف وشاعر وكاتب ورسام لبناني امريكي ولد عام 1883 في بلدة
بشري في شمال لبنان
هاجر وهو صغير مع امه واخوته الى امريكا ولاية بوسطن عام 1895 حيث درس
الفن وبدا مشواره الادبي
اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي نشره سنه 1923 وهوكتاب النبي
عاد في سن الخامسة عشر الى بيروت ودرس هناك في الكليه المارونيه
عاد الى بوسطن عام 1902
اسس الرابطه القلميه مع كل من ميخائيل نعيمه وعبدالمسيح حداد ونسيب عريضه
وكان هدف الرابطه التجديد في الادب العربي واخراجه من واقعه المرير
امن جبران بالوجود ورفض فكرة تسييس الدين كما امن بالافكار الفلسفية
له كثير من المؤلفات في اللغة العربيه تم ذكر قسم منها انفا
كما له مؤلفات بالانكليزيه منها
النبي والمجنون ويسوع ابن الانسان ورمل وزبد وحديقة النبي
ترجمت مؤلفاته الى معظم لغات العالم
توفي في نيويورك عام 1931 بسبب اصابته بمرض السل
وكانت امنيته ان يدفن في لبنان وكان له ما اراد حيث تم دفن رفاته
في صومعته القديمه في لبنان عام 1932

ونعود الى فيروز حيث اختارت من قصيدة المواكب ابياتا من الجزء الاخير منها
والتي تمثل الجزء الاهم والاكثر تاثيرا في مجمل القصيده
ومع انفاس ونغمات عاصي الرحباني والصوت الاثيري لفيروز وكلمات جبران
كانت اعطني الناي وغني من اعظم واجمل السمفونيات العربيه
وكما عرفنا جبران خليل كاتبا وشاعرا وفيلسوفا
ان لنا ان نعرفه رساما
واخيرا لنلقي نظرة سريعة على متحف جبران خليل جبران
ارجو لكم متعة القراءة والاستمتاع
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: